لكسب وقتك وجهدك يجب أن تكون واضعا في مخيلتك فكرة عامة للعقار الذي تود شراءه . حجم الشقة وهل داخل مجمع سكني أم منفصل ، عدد الغرف ، الإطلالة ، وهل سوف تستخدمه أو تستثمره . وبعد ذلك يسهل عليك إيجاد المطلوب بوقت قصير . أما إن أردت أن تبحث عن كل شيء موجود فسوف يتشوش عقلك في القرار وغالبا لن تشتري أبدا أو قد يكون قرارك في الشراء خاطئا .

وإليكم هذه النصائح التالية:

  • التثبّت من سند الطابو (ملكية العقار)، والتأكد من أنّ العقار خالٍ من أي ديون أو قروض، وذلك يتم عن طريق محامٍ يتولى هذه المهمة، وعادة الشركات العقارية في تركيا ومنها شركتنا الفنار العقارية تقوم بالتعامل مع محامين موثوقين ومعروفين بسمعتهم الطيبة، لأن المحامي يقوم بتنظيم عقد البيع المتضمن جميع التفاصيل والشروط المتعلقة بالعقار المباع.
  • يجب الانتباه أنّه يضاف إلى سند
    أي عقار في تركيا عدة وثائق : (وثيقة تغيير المالك للعقار مع دفع الرسوم
    المستحقة ، وثيقة تسجيل العقار مع دفع الرسوم المستحقة ، براءة ذمة للتأكد من
    عدم وجود ديون أو تكاليف تستلزم الدفع).
  • يجب توثيق عقد البيع باللغة
    العربية إلى جانب اللغة التركية، ويقوم بتنظيم العقد من قبل المحامي أو
    الشركة العقارية، ويتضمن في العادة : الزمن اللازم لتنفيذ العقد ، جدول
    للأقساط والأحكام المتعلقة بالدفع والشروط وتاريخ تسليم العقار، كما يتم
    إرفاق أي شرط آخر يتم الاتفاق عليه بين البائع والمشتري.

إنّ توثيق
العقد يكون عند الكاتب بالعدل، ويجب عدم القبول بتوقيع أي عقد لا يتم توثيقه عند
الكاتب بالعدل لأن ذلك يثير الشك ولا يعطي صبغة رسمية للعقد، فالقانون التركي لا
يعترف برسمية العقود التي لا توثّق عند الكاتب بالعدل.

  • يتم دفع “العربون” في الجلسة
    التي يتم فيها توقيع العقد بشكل رسمي.
  • من مهمات الوكيل القانوني أو
    الشركة العقارية التي يتم توكيلها من قبل المشتري، أن يحصلوا على الموافقة
    العسكرية وهي أساسية للتملك العقاري، حيث لا يجيز القانون التركي للأجانب أن
    يشتروا عقارات في مناطق بالقرب من مواقع أمنية أو عسكرية، لذلك ينبغي الحصول
    على هذه الموافقة لإتمام عقد البيع، وتستلزم وثيقة الموافقة العسكرية تقديم
    طلب رسمي مع نسخة من جواز السفر “الأساسي
    + نسخة مترجمة للغة التركية ومصدقة من مكتب النوتر” ، وترسل هذه الأوراق إلى
    الجيش للحصول على الموافقة، وقد تطول مدة الموافقة من شهر إلى ثلاثة أشهر.
  • محظورات الملكية على الأجانب: يجب ألا تزيد عن 25000 متر مربع من الأراضي الزراعية، أما الشقق والفلل والمنازل فغالباً الحظر يكون لأسباب تخص الأمن والتراث والثقافة، حيث لا يمكن للأجانب شراء عقارات في تركيا في مناطق عسكرية أو أمنية ، أو في مناطق تراثية أو أثرية.
  • يجب الحصول على وثيقة تأمين ضد
    الزلازل والكوارث الطبيعة، وهذا شرط إجباري للحصول على عقد البيع في تركيا،
    وإنّ غالبية المصارف والبنوك التركية تقدم خدمة تأمين ضد الزلازل والكوارث
    وهي معروفة بـ (DASK)
  • الوسطاء والشركات العقارية لها
    عمولة، وهذه العمولة غالباً ما تحسب كنسبة مئوية تبعاً لقيمة العقار، وتختلف
    النسبة المئوية للعمولة من شركة لأخرى ومن عقار لآخر وهي تحدد بالاتفاق بين
    المشتري والشركة العقارية الوسيطة، والمتعارف عليه كحدّ وسطي 3% على المشتري
    ومثلها على البائع أو شركة البناء.
  • إنّ التأمين على المنازل ليس
    إجبارياً ـ إلا التأمين ضد الزلازل فهو إلزامي ـ ولكن من المحبّذ أن يحصل
    المشتري على تأمين لمنزله.
  • إنّ شركات البناء عادةً تموّل
    شراء الأجانب للعقارات في تركيا عبر البيع بالتقسيط، وغالباً تكون الدفعة
    الأولى بين 30 إلى 40% من قيمة العقار وتُدفع الأقساط الباقية ضمن فترات
    وبقيم متفق عليها بين المشتري وشركة البناء، وللحصول على فرص أفضل ومعاملة
    جيدة من قبل أفضل شركات البناء التركية مع حسومات وعروض جيدة، تستطيعون شراء
    عقاراتكم عن طريق شركة الفنار العقارية والتي تقوم بتأمين أفضل العروض
    والحسومات لعملائها بحكم العلاقة الطيبة التي تجمع القاسم للخدمات مع عدة
    شركات بناء تركية.
  • يدفع المشتري لأي عقار في تركيا
    في العادة ضرائب خاصة بمعاملات البيع والشراء، حيث يدفعها التركي والأجنبي
    على حد سواء،
  • لإتمام شراء عقار في تركيا لا
    بدّ من الحصول على سند التمليك أو ما يُعرف باسم ” الطابو”
    ، ويتم إصداره من قبل مكتب السجل العقاري في المنطقة التي يقع فيها العقار
    المطلوب،

ينبغي على
المستثمر الأجنبي أن يكون واعياً بكل الشروط والتفاصيل المتعلقة بشراء العقارات في
تركيا، حتى ولو قام بتوكيل شركة عقارية ، فالعلم بالتفاصيل أمر مهم جداً لزيادة
اطمئنان المستثمر.